الخارجية السورية تنتقد تقريراً أمريكياً حول حقوق الانسان وتتهمها بازدواجية المعايير

الخارجية السورية تنتقد تقريراً أمريكياً حول حقوق الانسان وتتهمها بازدواجية المعايير

الخارجية السورية تنتقد تقريراً أمريكياً حول حقوق الانسان وتتهمها بازدواجية المعايير

 

اتهمت الخارجية السورية الولايات المتحدة الأمريكية بازدواجية المعايير وتسييس قضايا حقوق الإنسان، جاء ذلك عقب إصدار واشنطن تقريرا حول وضع حقوق الإنسان في سوريا.

 

وانتقدت وزارة الخارجية السورية، تقرير “حقوق الإنسان لعام 2023″، الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية الشهر الماضي، متهمة واشنطن بتسييس القضايا الإنسانية.

 

وقالت وزارة الخارجية السورية في بيان، إن التقرير “مخز وحافل بالتضليل”، مشيرة إلى أن “سجل الولايات المتحدة الأسود في مجال حقوق الإنسان، لا يؤهلها لكيل الاتهامات إلى الدول الأخرى”.

 

ودعا البيان، الولايات المتحدة إلى وضع حد لانتهاكاتها للقانون الدولي، والكف عن التدخل في شؤون الدول الأخرى وزعزعة أمنها واستقرارها.

 

وكان تقرير وزارة الخارجية الأمريكية، تحدث عن استمرار عمليات القتل التعسفي والاعتقال والإخفاء القسري والتعذيب وتجنيد الأطفال والقمع من قبل الحكومة السورية والجهات الفاعلة الأخرى في سوريا، دون اتخاذ أي إجراءات لمحاسبة ومعاقبة المسؤولين.

 

وأضاف التقرير أن الميليشيات المرتبطة بحكومة دمشق ارتكبت انتهاكات متكررة، وكذلك القوات الروسية والإيرانية والجماعات العسكرية التابعة لها.

 

وأشار التقرير إلى أن الحكومة السورية سعت إلى السيطرة على إنتاج وتوزيع المخدرات، مع تطبيق القوانين ذات الصلة بشكل انتقائي، لإثراء بعض المسؤولين.

 

وكالة صدى الواقع السوري-فدنك Vedeng

شارك الخبر على التواصل الاجتماعي :

إرسال التعليق

ربما تكون قد فاتتك